اخبار السعودية - قصة رائد صناعة السيارات الذي كوّن ثروتين ومات مفلسًا - شبكة سبق

سبق السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لكم اهم اخبار السعودية اليوم حيث أكثر من 50 مليون سيارة حملت اسمه في القرن الماضي

قصة رائد صناعة السيارات الذي كوّن ثروتين ومات مفلسًا

تروي "بي بي سي" قصة المخترع الأمريكي ديفيد بيويك الذي ابتكر سيارة كانت هي الأساس لشركة جنرال موتورز، أحد أكبر منتجي السيارات في العالم، وقد حملت أكثر من 50 مليون سيارة اسم بيويك خلال القرن الماضي.. وعلى الرغم من بنائه لثروتين بدلًا من ثروة واحدة فقط؛ إلا أن الأمر انتهى به مفلسًا؛ لكن السؤال الملح هنا هو، كيف حدث ذلك؟

مخترع عظيم يفتقد تفكير رجل الأعمال

وتقول "بي بي سي": تشي قصة بيويك بأنه كان يتمتع بذكاء المخترع والمبتكر العظيم؛ ولكنه يفتقد للحس التجاري.

بعد انتقاله من آربروث في اسكتلندا إلى الولايات المتحدة، عندما كان طفلًا صغيرًا عام 1856، شارك بيويك في تأسيس شركة سباكة، كانت تلك الشركة دليلًا على أحد نجاحاته المدوية؛ حيث استغل عبقريته الإبداعية لأقصى الحدود؛ لكن بيويك لم يكن سعيدًا، وبحلول نهاية القرن التاسع عشر، وجد شغفًا جديدًا، وهو محرك الاحتراق الداخلي.

شركة للسيارات

باع حصته في أعمال السباكة مقابل 100 ألف دولار (ما يعادل 3.3 ملايين دولار أو ما يقرب من 2.5 مليون جنيه إسترليني اليوم)، وأنشأ شركته الخاصة للسيارات.

كان على "بيويك أوتو فيم" إنشاء محرك الصمام العلوي، الذي لا يزال مستخدمًا حتى يومنا هذا، ولكن بحلول عام 1902 ولسوء الحظ، كان قد أنتج سيارة واحدة فقط ونفدت أمواله.

تأسيس جنرال موتورز

وجاء إنقاذه عبر كفالة من قِبَل ويليام كرابو دورانت، الذي تولى إدارة الأعمال في ديترويت، واستمر في تأسيس شركة جنرال موتورز (GM)، التي كانت حتى وقت قريب نسبيًّا، أكبر مصنّع للسيارات في العالم.

أشادت جنرال موتورز بـ"بيويك"؛ مشيرة إلى أنه "لا يمكن التقليل من أهميته لعلامة بيويك التجارية الحديثة وجنرال موتورز".

وقالت متحدثة باسم الشركة: "رغم التعقيد الكبير الذي تتصف به قصة ديفيد بيويك في حد ذاتها؛ إلا أنه بدون أدنى شك، لولاه لما كانت هناك سيارة بيويك".

إبعاده عن جنرال موتورز

وقد أزيح بيويك من الشركة بعد بضع سنوات، وحصل هذه المرة أيضًا على تعويض قدره 100 ألف دولار، وهو جزء بسيط مما كان سيحققه لو احتفظ بأسهمه في العمل.

لكن الأمر انتهى به إلى تبديد ثروته الثانية، من خلال الاستثمار السيئ في النفط في كاليفورنيا وأراضي فلوريدا.

انتهى مفلسًا

وفي عام 1924 كان يبلغ من العمر 69 عامًا، وقد عاد إلى ديترويت عاطلًا عن العمل ومفلسًا تقريبًا، ولم يكن قادرًا حتى على شراء هاتف في منزله، وقد تمكن أخيرًا من العثور على وظيفة كمدرس في مدرسة التجارة في ديترويت؛ لكن صحته كانت تتدهور.

رجل عجوز محني الظهر

يقول الصحفي المتقاعد، إيان لامب: "نظرًا لأن بيويك أصبح أكثر ضعفًا، كُلف بمهمة وضيعة في مكتب المعلومات؛ حيث تَذكره الموظفون على أنه رجل عجوز نحيل ومحني الظهر يحدق في الزوار من خلال نظارات بعدسات سميكة".

وفي مارس 1929، توفي بيويك عن عمر يناهز 74 عامًا جراء إصابته بداء في الرئة في مستشفى هاربر في ديترويت، بعد خضوعه لعملية جراحية لإزالة ورم في القولون.

بيويك يتحدث عن نفسه

وكان بيويك قد قال في مقابلة صحفية أجراها قبل فترة وجيزة من دخوله المستشفى: " الفشل هو أن يستسلم المرء عند سقوطه، لست ذلك الشخص الذي يجلس ويقلق بشأن ما حدث بالأمس ويجتر الماضي بدلًا من التحرك والتفكير فيما سيفعله اليوم وغدًا.. هذا هو النجاح؛ أن يتطلع المرء إلى الغد باستمرار".

وعن خروجه من شركة جنرال موتورز، يقول: "أنا لا أتهم أي شخص بخداعي، لقد فقدت التحكم بقواعد اللعبة في الشركة التي أسستها".

17 نوفمبر 2021 - 12 ربيع الآخر 1443 01:04 PM

أكثر من 50 مليون سيارة حملت اسمه في القرن الماضي

قصة رائد صناعة السيارات الذي كوّن ثروتين ومات مفلسًا

تروي "بي بي سي" قصة المخترع الأمريكي ديفيد بيويك الذي ابتكر سيارة كانت هي الأساس لشركة جنرال موتورز، أحد أكبر منتجي السيارات في العالم، وقد حملت أكثر من 50 مليون سيارة اسم بيويك خلال القرن الماضي.. وعلى الرغم من بنائه لثروتين بدلًا من ثروة واحدة فقط؛ إلا أن الأمر انتهى به مفلسًا؛ لكن السؤال الملح هنا هو، كيف حدث ذلك؟

مخترع عظيم يفتقد تفكير رجل الأعمال

وتقول "بي بي سي": تشي قصة بيويك بأنه كان يتمتع بذكاء المخترع والمبتكر العظيم؛ ولكنه يفتقد للحس التجاري.

بعد انتقاله من آربروث في اسكتلندا إلى الولايات المتحدة، عندما كان طفلًا صغيرًا عام 1856، شارك بيويك في تأسيس شركة سباكة، كانت تلك الشركة دليلًا على أحد نجاحاته المدوية؛ حيث استغل عبقريته الإبداعية لأقصى الحدود؛ لكن بيويك لم يكن سعيدًا، وبحلول نهاية القرن التاسع عشر، وجد شغفًا جديدًا، وهو محرك الاحتراق الداخلي.

شركة للسيارات

باع حصته في أعمال السباكة مقابل 100 ألف دولار (ما يعادل 3.3 ملايين دولار أو ما يقرب من 2.5 مليون جنيه إسترليني اليوم)، وأنشأ شركته الخاصة للسيارات.

كان على "بيويك أوتو فيم" إنشاء محرك الصمام العلوي، الذي لا يزال مستخدمًا حتى يومنا هذا، ولكن بحلول عام 1902 ولسوء الحظ، كان قد أنتج سيارة واحدة فقط ونفدت أمواله.

تأسيس جنرال موتورز

وجاء إنقاذه عبر كفالة من قِبَل ويليام كرابو دورانت، الذي تولى إدارة الأعمال في ديترويت، واستمر في تأسيس شركة جنرال موتورز (GM)، التي كانت حتى وقت قريب نسبيًّا، أكبر مصنّع للسيارات في العالم.

أشادت جنرال موتورز بـ"بيويك"؛ مشيرة إلى أنه "لا يمكن التقليل من أهميته لعلامة بيويك التجارية الحديثة وجنرال موتورز".

وقالت متحدثة باسم الشركة: "رغم التعقيد الكبير الذي تتصف به قصة ديفيد بيويك في حد ذاتها؛ إلا أنه بدون أدنى شك، لولاه لما كانت هناك سيارة بيويك".

إبعاده عن جنرال موتورز

وقد أزيح بيويك من الشركة بعد بضع سنوات، وحصل هذه المرة أيضًا على تعويض قدره 100 ألف دولار، وهو جزء بسيط مما كان سيحققه لو احتفظ بأسهمه في العمل.

لكن الأمر انتهى به إلى تبديد ثروته الثانية، من خلال الاستثمار السيئ في النفط في كاليفورنيا وأراضي فلوريدا.

انتهى مفلسًا

وفي عام 1924 كان يبلغ من العمر 69 عامًا، وقد عاد إلى ديترويت عاطلًا عن العمل ومفلسًا تقريبًا، ولم يكن قادرًا حتى على شراء هاتف في منزله، وقد تمكن أخيرًا من العثور على وظيفة كمدرس في مدرسة التجارة في ديترويت؛ لكن صحته كانت تتدهور.

رجل عجوز محني الظهر

يقول الصحفي المتقاعد، إيان لامب: "نظرًا لأن بيويك أصبح أكثر ضعفًا، كُلف بمهمة وضيعة في مكتب المعلومات؛ حيث تَذكره الموظفون على أنه رجل عجوز نحيل ومحني الظهر يحدق في الزوار من خلال نظارات بعدسات سميكة".

وفي مارس 1929، توفي بيويك عن عمر يناهز 74 عامًا جراء إصابته بداء في الرئة في مستشفى هاربر في ديترويت، بعد خضوعه لعملية جراحية لإزالة ورم في القولون.

بيويك يتحدث عن نفسه

وكان بيويك قد قال في مقابلة صحفية أجراها قبل فترة وجيزة من دخوله المستشفى: " الفشل هو أن يستسلم المرء عند سقوطه، لست ذلك الشخص الذي يجلس ويقلق بشأن ما حدث بالأمس ويجتر الماضي بدلًا من التحرك والتفكير فيما سيفعله اليوم وغدًا.. هذا هو النجاح؛ أن يتطلع المرء إلى الغد باستمرار".

وعن خروجه من شركة جنرال موتورز، يقول: "أنا لا أتهم أي شخص بخداعي، لقد فقدت التحكم بقواعد اللعبة في الشركة التي أسستها".

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر اخبار السعودية - قصة رائد صناعة السيارات الذي كوّن ثروتين ومات مفلسًا - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو سبق السعودية
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق