اخبار السعودية - العصابة الخماسية.. فيديو "المناقصة المليارية" يفضح فساد "أردوغان" وحزبه! - شبكة سبق

سبق السعودية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لكم اهم اخبار السعودية اليوم حيث فيما لا تزال عقود تجارية ضخمة تثير الشكوك لدى مختلف أطياف المعارضين

العصابة الخماسية.. فيديو

اتهم كمال كليتشدار أوغلو، زعيم حزب "الشعب الجمهوري"، وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، حزب "العدالة والتنمية" الحاكم الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالتواطؤ مع شركة خاصة كسبت مليارات الليرات في مناقصةٍ واحدة فقط اعتبرها "غير قانونية"، وذلك خلال حديثه في مقطعٍ مصوّر نشره كليتشدار أوغلو الأربعاء الماضي وتستمر التعليقات عليه منذ ذلك الحين.

وبحسب ما أورد زعيم المعارضة التركية في المقطع المصوّر، فقد تمّ طرح مناقصة للمرة الأولى في مطلع شهر أبريل من العام 2018، لكن الشركة التي فازت فيها لم تستلم مهامها رغم عرضها المقدّم بقيمة 3.19 مليار ليرة تركية (وهو ما يعادل 800 مليون دولار أمريكي في ذلك الوقت)، ليتمّ تكرار المناقصة لاحقاً في شهر أغسطس من العام 2020، وحينها فازت فيها شركة أخرى تقدّمت بعرض بلغت قيمته 9.45 مليار ليرة (ما يعادل 1.3 مليار دولار) في ذلك الوقت وهو رقم أعلى بكثير من قيمة العرض الأول.

وتساءل كليتشدار أوغلو في المقطع المصور بالقول: "لماذا لم تحصل الشركة الأولى على ذلك العرض رغم أنها فازت في المناقصة وقدّمت أسعاراً أقل من الشركة الثانية؟"، ومن ثم أضاف ملمّحاً: "ربّما لأنها لم تكن واحدة من العصابة الخماسية"، وهو يقصد بها الشركات الخمس المقرّبة من الحزب الحاكم والتي عادةً ما ترسو عليها كبرى المناقصات في البلاد.

والشركات الخمس التي يصفها زعيم المعارضة على الدوام بـ"العصابة" هي: ليماك القابضة، جنكيز القابضة، كولين للإنشاءات، كاليون للإنشاءات، وإم إن جي القابضة.

وتعليقاً على ذلك، قال الخبير الاقتصادي التركي جونيت أكمان إن "الحكومة ترفض وتنفي تلك الادعاءات التي تطرّق إليها زعيم المعارضة، لكن في الواقع العديد من المناقصات والعقود التجارية الضخمة تثير الشكوك بالفعل لدى مختلف الأحزاب المعارضة".

وأضاف أن "ما يزيد من شكوك المعارضة حول تلك الصفقات التجارية هو قيام الحكومة لعشرات المرات بتعديل بنود المناقصات"، معتبراً أن "تلك التعديلات تأتي خدمة لشركاتٍ على صلة بالحزب الحاكم كالعصابة الخماسية"، بحسب "العربية.نت".

وتابع أن "هذه العصابة فازت في الكثير من المناقصات، وهذا أيضاً يخلق المزيد من الشكوك لدى المعارضة بوجود فسادٍ كبير يحصل عند تقديم العروض، ولذلك يثير هذا الأمر غضب المعارضة لاسيما وأن أصحاب الشركات الخمس تتمتع بعلاقاتٍ جيدة للغاية مع الرئيس التركي".

وكان أكثر ما أثار غضب الأحزاب المعارضة بشأن تصريحات كليتشدار أوغلو المصوّرة هو كشفه عن وجود فارق مالي كبير بين عرض الشركة الأولى التي فازت في المناقصة قبل أن يتم إلغاؤها ومن ثم تكرارها، لِتُسند إلى شركةٍ أخرى رغم زيادة مالية كبيرة عن العرض الأول بمبلغ 6 مليارات ليرة تركية.

واعتبر زعيم المعارضة في المقطع المصوّر أن "المليارات الست الإضافية بين العرض الأول والثاني دُفِعت من جيوب الناس". ورغم أنه لم يكشف عن طبيعة المناقصة، لكن صحافياً تركياً يدعى متين جيهان كشف في تغريدةٍ على حسابه في موقع "تويتر" أن كليتشدار أوغلو كان يقصد بالمناقصة المعنية مشروع سكة الحديد بين مدينة بورصا وبانديرما.

وسبق لزعيم المعارضة أن اتهم كبرى رجالات السلطة في تركيا بالفساد، وكان من بينهم بن علي يلدريم آخر رئيس وزراء في البلاد قبل إلغاء ذلك المنصب بعدما حوّل أردوغان نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى آخر رئاسي دخل حيّز التنفيذ في صيف العام 2018.

تركيا أردوغان كمال أوغلو حزب الشعب الجمهوري حزب العدالة والتنمية

العصابة الخماسية.. فيديو "المناقصة المليارية" يفضح فساد "أردوغان" وحزبه!

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2022-01-28

اتهم كمال كليتشدار أوغلو، زعيم حزب "الشعب الجمهوري"، وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، حزب "العدالة والتنمية" الحاكم الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالتواطؤ مع شركة خاصة كسبت مليارات الليرات في مناقصةٍ واحدة فقط اعتبرها "غير قانونية"، وذلك خلال حديثه في مقطعٍ مصوّر نشره كليتشدار أوغلو الأربعاء الماضي وتستمر التعليقات عليه منذ ذلك الحين.

وبحسب ما أورد زعيم المعارضة التركية في المقطع المصوّر، فقد تمّ طرح مناقصة للمرة الأولى في مطلع شهر أبريل من العام 2018، لكن الشركة التي فازت فيها لم تستلم مهامها رغم عرضها المقدّم بقيمة 3.19 مليار ليرة تركية (وهو ما يعادل 800 مليون دولار أمريكي في ذلك الوقت)، ليتمّ تكرار المناقصة لاحقاً في شهر أغسطس من العام 2020، وحينها فازت فيها شركة أخرى تقدّمت بعرض بلغت قيمته 9.45 مليار ليرة (ما يعادل 1.3 مليار دولار) في ذلك الوقت وهو رقم أعلى بكثير من قيمة العرض الأول.

وتساءل كليتشدار أوغلو في المقطع المصور بالقول: "لماذا لم تحصل الشركة الأولى على ذلك العرض رغم أنها فازت في المناقصة وقدّمت أسعاراً أقل من الشركة الثانية؟"، ومن ثم أضاف ملمّحاً: "ربّما لأنها لم تكن واحدة من العصابة الخماسية"، وهو يقصد بها الشركات الخمس المقرّبة من الحزب الحاكم والتي عادةً ما ترسو عليها كبرى المناقصات في البلاد.

والشركات الخمس التي يصفها زعيم المعارضة على الدوام بـ"العصابة" هي: ليماك القابضة، جنكيز القابضة، كولين للإنشاءات، كاليون للإنشاءات، وإم إن جي القابضة.

وتعليقاً على ذلك، قال الخبير الاقتصادي التركي جونيت أكمان إن "الحكومة ترفض وتنفي تلك الادعاءات التي تطرّق إليها زعيم المعارضة، لكن في الواقع العديد من المناقصات والعقود التجارية الضخمة تثير الشكوك بالفعل لدى مختلف الأحزاب المعارضة".

وأضاف أن "ما يزيد من شكوك المعارضة حول تلك الصفقات التجارية هو قيام الحكومة لعشرات المرات بتعديل بنود المناقصات"، معتبراً أن "تلك التعديلات تأتي خدمة لشركاتٍ على صلة بالحزب الحاكم كالعصابة الخماسية"، بحسب "العربية.نت".

وتابع أن "هذه العصابة فازت في الكثير من المناقصات، وهذا أيضاً يخلق المزيد من الشكوك لدى المعارضة بوجود فسادٍ كبير يحصل عند تقديم العروض، ولذلك يثير هذا الأمر غضب المعارضة لاسيما وأن أصحاب الشركات الخمس تتمتع بعلاقاتٍ جيدة للغاية مع الرئيس التركي".

وكان أكثر ما أثار غضب الأحزاب المعارضة بشأن تصريحات كليتشدار أوغلو المصوّرة هو كشفه عن وجود فارق مالي كبير بين عرض الشركة الأولى التي فازت في المناقصة قبل أن يتم إلغاؤها ومن ثم تكرارها، لِتُسند إلى شركةٍ أخرى رغم زيادة مالية كبيرة عن العرض الأول بمبلغ 6 مليارات ليرة تركية.

واعتبر زعيم المعارضة في المقطع المصوّر أن "المليارات الست الإضافية بين العرض الأول والثاني دُفِعت من جيوب الناس". ورغم أنه لم يكشف عن طبيعة المناقصة، لكن صحافياً تركياً يدعى متين جيهان كشف في تغريدةٍ على حسابه في موقع "تويتر" أن كليتشدار أوغلو كان يقصد بالمناقصة المعنية مشروع سكة الحديد بين مدينة بورصا وبانديرما.

وسبق لزعيم المعارضة أن اتهم كبرى رجالات السلطة في تركيا بالفساد، وكان من بينهم بن علي يلدريم آخر رئيس وزراء في البلاد قبل إلغاء ذلك المنصب بعدما حوّل أردوغان نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى آخر رئاسي دخل حيّز التنفيذ في صيف العام 2018.

28 يناير 2022 - 25 جمادى الآخر 1443

07:08 PM


فيما لا تزال عقود تجارية ضخمة تثير الشكوك لدى مختلف أطياف المعارضين

A A A

اتهم كمال كليتشدار أوغلو، زعيم حزب "الشعب الجمهوري"، وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، حزب "العدالة والتنمية" الحاكم الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالتواطؤ مع شركة خاصة كسبت مليارات الليرات في مناقصةٍ واحدة فقط اعتبرها "غير قانونية"، وذلك خلال حديثه في مقطعٍ مصوّر نشره كليتشدار أوغلو الأربعاء الماضي وتستمر التعليقات عليه منذ ذلك الحين.

وبحسب ما أورد زعيم المعارضة التركية في المقطع المصوّر، فقد تمّ طرح مناقصة للمرة الأولى في مطلع شهر أبريل من العام 2018، لكن الشركة التي فازت فيها لم تستلم مهامها رغم عرضها المقدّم بقيمة 3.19 مليار ليرة تركية (وهو ما يعادل 800 مليون دولار أمريكي في ذلك الوقت)، ليتمّ تكرار المناقصة لاحقاً في شهر أغسطس من العام 2020، وحينها فازت فيها شركة أخرى تقدّمت بعرض بلغت قيمته 9.45 مليار ليرة (ما يعادل 1.3 مليار دولار) في ذلك الوقت وهو رقم أعلى بكثير من قيمة العرض الأول.

وتساءل كليتشدار أوغلو في المقطع المصور بالقول: "لماذا لم تحصل الشركة الأولى على ذلك العرض رغم أنها فازت في المناقصة وقدّمت أسعاراً أقل من الشركة الثانية؟"، ومن ثم أضاف ملمّحاً: "ربّما لأنها لم تكن واحدة من العصابة الخماسية"، وهو يقصد بها الشركات الخمس المقرّبة من الحزب الحاكم والتي عادةً ما ترسو عليها كبرى المناقصات في البلاد.

والشركات الخمس التي يصفها زعيم المعارضة على الدوام بـ"العصابة" هي: ليماك القابضة، جنكيز القابضة، كولين للإنشاءات، كاليون للإنشاءات، وإم إن جي القابضة.

وتعليقاً على ذلك، قال الخبير الاقتصادي التركي جونيت أكمان إن "الحكومة ترفض وتنفي تلك الادعاءات التي تطرّق إليها زعيم المعارضة، لكن في الواقع العديد من المناقصات والعقود التجارية الضخمة تثير الشكوك بالفعل لدى مختلف الأحزاب المعارضة".

وأضاف أن "ما يزيد من شكوك المعارضة حول تلك الصفقات التجارية هو قيام الحكومة لعشرات المرات بتعديل بنود المناقصات"، معتبراً أن "تلك التعديلات تأتي خدمة لشركاتٍ على صلة بالحزب الحاكم كالعصابة الخماسية"، بحسب "العربية.نت".

وتابع أن "هذه العصابة فازت في الكثير من المناقصات، وهذا أيضاً يخلق المزيد من الشكوك لدى المعارضة بوجود فسادٍ كبير يحصل عند تقديم العروض، ولذلك يثير هذا الأمر غضب المعارضة لاسيما وأن أصحاب الشركات الخمس تتمتع بعلاقاتٍ جيدة للغاية مع الرئيس التركي".

وكان أكثر ما أثار غضب الأحزاب المعارضة بشأن تصريحات كليتشدار أوغلو المصوّرة هو كشفه عن وجود فارق مالي كبير بين عرض الشركة الأولى التي فازت في المناقصة قبل أن يتم إلغاؤها ومن ثم تكرارها، لِتُسند إلى شركةٍ أخرى رغم زيادة مالية كبيرة عن العرض الأول بمبلغ 6 مليارات ليرة تركية.

واعتبر زعيم المعارضة في المقطع المصوّر أن "المليارات الست الإضافية بين العرض الأول والثاني دُفِعت من جيوب الناس". ورغم أنه لم يكشف عن طبيعة المناقصة، لكن صحافياً تركياً يدعى متين جيهان كشف في تغريدةٍ على حسابه في موقع "تويتر" أن كليتشدار أوغلو كان يقصد بالمناقصة المعنية مشروع سكة الحديد بين مدينة بورصا وبانديرما.

وسبق لزعيم المعارضة أن اتهم كبرى رجالات السلطة في تركيا بالفساد، وكان من بينهم بن علي يلدريم آخر رئيس وزراء في البلاد قبل إلغاء ذلك المنصب بعدما حوّل أردوغان نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى آخر رئاسي دخل حيّز التنفيذ في صيف العام 2018.

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر اخبار السعودية - العصابة الخماسية.. فيديو "المناقصة المليارية" يفضح فساد "أردوغان" وحزبه! - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو سبق السعودية
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

إخترنا لك

0 تعليق