منوعات - أم تطرد ابنها بعد وفاة شقيقه وتندم بعد 10 سنوات مع رفضه لها: أزهري يعلق - شبكة سبق

هن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لكم اهم الموضوعات المتنوعة التي تهم عدد كبير حيث علاقات و مجتمع

تجردت سيدة من مشاعر الأمومة والإنسانية معًا، فبدلا من ضم فلذة كبدها إلى أحضانها، تخلت عن أول فرحتها ورفضت تربيته، وأخرجته من حياتها بشكل تام، لمرورها بحالة نفسية سيئة بعدما توفى ابنها الأصغر، إ ازدادت غيظًا وكرها تجاه ولدها الأكبر، وتركته أكثر من 10 سنوات بعيدًا عن أعينها.  

تفاصيل أزمة الأم مع نجلها الأكبر

ودونت الأم التي رفضت الكشف عن هويتها، خلال منشور بإحدى الصفحات المختصة بالأزمات والمشكلات الأسرية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، تفاصيل أزمتها مع نجلها، قائلة: «أنا نفسيتي تعبانة جدًا، متجوزة من 20 سنة وخلفت ولدين، وقبل ما أسافر أنا وجوزي بسنة حصلت حادثة، ولادي وقتها كان الكبير عنده 7 سنين والصغير 5 سنين، وخرجوا يلعبوا قدام البيت والصغير مات، ومن وقتها حسيت بالذنب ناحية الكبير ومابقتش طايقاها عشان حاسة إنه السبب في موت أخوه بسبب إنه ماخدش باله منه».

وتابعت الأم موضحة، أنه نظرًا لكرهها الشديد لنجلها الأكبر، رفضت التعامل معه بشكل نهائي وتربيته أيضًا، وطالبت زوجها بإبعاده عن المنزل، ونقله للعيش مع عمه، «قولت لجوزي يسيبه لعمه عشان يربيه، أنا مش عايزاه وممكن أعمل فيه حاجة، وأنا وقتها ما كنتش واعية، وأبوه في الأول رفض طلبي،  بعد كده خاف إني أعمله حاجة فاضطر يسيبه».

واختتمت الأم منشورها لافتة إلى أنها تشعر بالذنب بصورة كبيرة تجاه ابنها، بعد مرور أكثر من عشر سنوات على فراقها له، إذ ترغب في عودته إلى كنفها مرة أخرى، لكن الأخير يرفض الأمر، «ابني بيعتبرني غريبة عليه، أنا ما بقتش قادرة أستحمل، تجاهله ليا بينغص عيشتي، أنا مقهورة أنا حاسة إنه استغنى عني ما بقيتش موجودة في حياته».

رأي الدين في موقف الأم مع نجلها 

ومن جانبه، علق الشيخ الأزهري، إبراهيم عبد الراضي، خلال حديثه لـ«هن»، على موقف الأم ورأي الدين نحوه سالفًا وحاليًا، قائلا إن الأم قد تابت وأفصحت عن شعورها بالذنب عن خطأها، وأن الله سبحانه وتعالى يقبل التوبة بإذنه، ويحب التائبين عن الذنب، ففي قوله تعالي: «إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين».

وتابع «الأزهري» أن عدم قبول الابن توبة أمه ومسامحته لها، أمر يعود إليه وحده، لكنه من الأفضل والمستحب إلى الله أن يبر الابن والدته، ويصل والدته، فينبغي عليه صلته لأنه وهي تائبة وراجعة، إذ قال المولى عز وجل في كتابه العزيز: «وصاحبهما في الدنيا معروفًا».

طبيب نفسي: يجب على الأم تحمل معاملة ابنها السيئة 

فيما عقب الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي بالأكاديمية الطبية العسكرية، أنه على الأم تحمل المعاملة السيئة لابنها تجاهها، والتي قد تستمر لأشهر طويلة، حتى تكسب وده ناحيتها، بل وعليها التطرق إلى جلب استعطافه كي يلين قلبه لها.

وتابع أستاذ الطب النفسي: «لازم الأم تتحمل جفاء ابنها عليها لأن حاليًا هو مش بيبادلها أي مشاعر، وتلعب على جزء العاطفة عشان تكسبه وتقدر تخليه يحبها ويميل ليها».

 

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر منوعات - أم تطرد ابنها بعد وفاة شقيقه وتندم بعد 10 سنوات مع رفضه لها: أزهري يعلق - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو هن
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق