منوعات - «فسح» للسيدات.. «شيماء» تعول أطفالها وتقتحم سوق العمل بفكرة خارج الصندوق - شبكة سبق

هن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لكم اهم الموضوعات المتنوعة التي تهم عدد كبير حيث علاقات و مجتمع

رحلات للسيدات فقط

«أعمل بالمتاح حتى تجد المفتاح».. حكمة كانت مصدر إلهام وقوة لـ شيماء محمد ابنة الزقازيق التي حولت ظروف حياتها المفروضة عليها، لمصدر دخل قادر على إدخال البهجة والسعادة للنساء والفتيات، بإقامة مشروع رحلات خاص بالجنس اللطيف فقط.

بدأت الحكاية منذ 3 سنوات حينما توفي زوج «شيماء» فوجدت نفسها في مقتبل حياة صعبة بظروف جديدة، ومسؤولة عن أطفالها لإعالتهم والتكفل بجميع مصاريفهم ومستلزماتهم.

بداية فكرة مشروع «رحلات للسيدات فقط»

تروي «شيماء» تفاصيل رحلتها لـ«هن»، قائلة: «أنا موظفة حكومة ولوحدي وبدأت عايزة أحسن من وضعي شوية، خاصة الولاد بيكبروا، فكنت عايزة أحسن من دخلي، وكنت دايما مقتنعة بمقولة أعمل بالمتاح حتى تجد المفتاح، وفضلت الجملة دي شغلاني لفترة».

0c0c85a499.jpg

6537131111641543955.jpg

38d8392b17.jpg

ظلت «شيماء» على ذلك المنوال لفترة تبحث عن وظيفة أخرى متاحة دون الانشغال عن أطفالها، فلم تجد شيئا متاحا سوى أخذ سيارتها واستغلالها لتوصيل بنات وسيدات الشرقية إلى أشغالهم.

تقول شيماء: «عرضت الفكرة على المقربين ونالت إعجابهم، وعملت جروب وبدأت بالفعل أوصل بنات وسيدات الشرقية والمشاوير اتحولت من جوة الزقازيق لبرة الزقازيق وشوية شوية برة المحافظات، وزادت معارفي والبنات بقوا يثقوا فيا في وبقيت مصدر أمان ليهم، وبعد كدة طورت الفكرة لما لقيت فيه بنات كتير عايزين يتفسحوا».

شغف الرحلات والتصوير يراود «شيماء» منذ الصغر، وحولته على أرض الواقع من خلال تنظيم الرحلات للسيدات، وانتشرت الفكرة على نطاق واسع، «فكرت أعمل نفس الفكرة بس على نطاق أوسع شوية، إني أجهز رحلات للبنات والسيدات وأولادهم، والحمد لله ردود الأفعال كانت جميلة وإيجابية، في الأول كانوا مستغربين الفكرة، بس بعد كدة وثقوا فيا».

15250582361641543979.jpg

1d4f5281cb.jpg

20cb8519cf.jpg

انتشار فكرة «رحلات السيدات»

كانت الرحلات خارج الشرقية ومن بينها الإسكندرية والقاهرة وبورسعيد وفايد وغيرها من محافظات الجمهورية، ومن هنا عُرفت «شيماء» كمنظمة رحلات للسيدات.

حرصت «شيماء» على تنظيم تفاصيل الرحلات بنفسها، وترتيبها بعيدا عن الطرق التقليدية، «بنزل إعلان الرحلة على الجروب وباخد الحجوزات، وبتفق مع باص ياخدنا كلنا ويظبطلنا الدنيا، وبكون مع البنات في الرحلة وده بيميز اللي بعمله بكون معاهم في كل خطوة، وبداية الرحلة بتكون من الزقازيق».

7496398411641543971.jpg

8306540551641543968.jpg

8854245471641543963.jpg

استطاعت «شيماء» التوفيق بين عملها ومنزلها، خاصة أن أغلب الرحلات تكون في عطلة نهاية الأسبوع، بالإضافة إلى مساندة والديها المقيمين معها في العمارة نفسها، وحينما تنشغل «شيماء» أحيانا بسبب الرحلات تكون مطمئنة على أولادها برفقة والديها.

في البداية اعترض والدا «شيماء» على الفكرة خوفا عليها، لكن مع الوقت اقتنعا بالفكرة وأصبحا مصدر دعم وقوة لها.

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر منوعات - «فسح» للسيدات.. «شيماء» تعول أطفالها وتقتحم سوق العمل بفكرة خارج الصندوق - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو هن
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق